اعلام

اول رائد فضاء عربي هبط على سطح القمر

اول رائد فضاء عربي

إنّ حلُم الإنسان منذُ القِدم هو الانخافض على سطح القمر؛ حيث أُصدرت الكثير من الإنتاجات القصصية والروائية الخيالية والعلمية التي تُوضح أسلوب تقصي ذلك الحلم، وتشرح انطلاق الإنسان للفضاء والهبوط على سطح القمر، إلا أنّ المُدهش أنّ تلك الأحلام والتصورات أُحيلت لأن تكون حقيقةً في مُنتصف القرن العشرين؛ حيث انطلق الإنسانُ بشكل فعلي للفضاء واستطاع الانخافض على سطح القمر وجَلْب شيءٍ من تربته إلى الأرض.

إنّ سلسلة التجارب والاختبارات الطويلة والمتعبة التي أجراها الباحثون والعلماء بخصوص الصواريخ والمركبات الفضائية وتدشين الأقمار الصناعية ساعد الإنسان على الانخافض على سطح القمر، وممّا أثرى خبرة العلماء والباحثين وجَعَلهم قادرين على حمل روّاد الفضاء باتجاه القمر وتأمين حياتهم وعودتهم للأرض سالمين إطلاقهم للأقمار الصناعية والمركبات الفضائية للكواكب الأخرى في خمسينيات القرن العشرين.

من الجدير ذكره أنّ أول مركبة فضائية كانت من صُنع الإنسان وبلغت لسطح القمر هي المركبة الفضائية لونا 2 التي تتبع للاتحاد السوفييتي بتاريخ 13 شهر سبتمبر 1959م.

اول رائد فضاء عربي

صاحب السمو الأمير سلطان بن سلمان أول رائد فضاء عربيّ مسلم يعدُّ صاحب النيافة الملكيّ صاحب السمو الأمير سلطان بن سلمان بن عبد العزيز آل سعود أول رائد فضاء عربيّ مُسلم، وولِدَ في المملكة العربيّة السعوديّة في 27 شهر يونيو (شهر يونيو) عام 1956م، والموافق 19 من ذي القعدة من عام 1375هـ، ويعتبرُّ الابن الثاني للملك سلمان بن عبد العزيز آل سعود.

المؤهلات العلميّة

حصل صاحب السمو الأمير سلطان بن سلمان على الكثير من المؤهلات والشهادات العلميّة، ومنها:

  • حاصل على رخصة في ميدان الطيران المواطنّ، من هيئة الطيران الاتحاديّ الفيدراليّ الموالية للولايات المتحدة الأمريكيّة.
  • أخصائي حمولة ضمن سفرية ديسكفريّ بصفة رائد فضاء في عام 1985م.
  • حاصل على شهادة الماجستير تحت عنوان (التغير القبليّ والبناء الوطنيّ في التجربة السعوديّة) من جامعة سيراكيوز في أميركا الأمريكيّة، في ميدان العلوم الاجتماعيّة والسياسيّة في عام 1999م.
  • حاصل على رخصة في الطيران BBJ/B737 في عام 2012م.

الخبرات العمليّة

لديه صاحب السمو الأمير سلطان بن سلمان خبرات متعددة في الكثير من الميادين المهنيّة والوظيفيّة، ومن أهمها:

  • باحث في وزارة الإعلام السعوديّة في قسم الاتصالات العالميّة في عام 1982م.
  • نائب مدير اللجنة السعوديّة الأولمبيّة في لوس أنجلوس خلال دورة الألعاب الأولمبيّة في عام 1984م.
  • مدير بالوكالة لإدارة الإشعار العلني الموالية لوزارة الإعلام السعوديّة في عام 1984م.
  • رائد فضاء مختص وواحد من أعضاء الفريق العالميّ لرواد الفضاء، وقد كان ممثلاً عن الشركة العربيّة للاتصالات الفضائيّة المعروفة باسم عربسات (ARAB SAT) في عام 1985م.
  • ضابط في السلاح الجويّ للمملكة العربيّة السعوديّة برتبة مقدّم في عام 1985م.
  • رئيس لجنة مشروع واحة العلوم الذي سوف يتمُّ تأسيسه في العاصمة السعوديّة العاصمة السعودية الرياض.
  • رئيس الجمعيّة الخيريّة السعوديّة للأطفال ذوي الإعاقة أثناء عام 1989م، وأُعيدَ انتخابه في عام 1992م، ورئيس مجلس أمناء ترتيب صاحب السمو الأمير سلمان المخصص بذوي الإعاقة.
  • الرئيس الفخريّ للجمعية السعوديّة للحاسوب في عام 1991م.
  • رئيس جمعية العمارة السعوديّة في عام 1993م.

اسم أول رائد فضاء هبط على سطح القمر

نيل آرمسترونغ (بالإنجليزية: Neil Armstrong)، وُلد في 5 شهر أغسطس 1930م، وهو أوّلُ إنسانٍ يسير على سطح القمر. شغل آرمسترونغ مركز وظيفي طيّار من عام 1949م وحتّى عام 1952م، انضمّ بعدها إلى اللجنة الوطنية الاستشاريّة للملاحة الجويّة (بالإنجليزية:National Advisory Committee for Aeronautics NACA)، وقد شغلَ أكثر من موقع عقب هذا فقد كان مُهندساً، وطيّار امتحان، ورائد فضاء.

رحلاته إلى الفضاء في عام 1966

قاد آرمسترونغ مركبة جيميني 8 في أول سفرية فضائية له، حيث كان أولّ إنسانٍ يُجري عمليّة التحام مركبتين فضائيتين في الفضاء، وقام بهذا بإعانة ديفيد سكوت، مثلما أجرى السفرية الثانية له في عام 1969م؛ حيث قاد طاقم سفرية أبولو 11 وهي السفرية التي إنخفضَ فيها على سطح القمر ممّا جعله أول إنسان يسير على سطح القمر.

بدأت تلك الرّحلة التاريخية بتاريخ 16 يوليو 1969م، حينما أُطلق الصاروخ (ساتورن-5) الذي يصلُ طوله 86 متراً من قاعدة (كيب كينيدي) في ولاية فلوريدا الأمريكية؛ حيثُ حُملت المركبة الفضائية (أبولو 11) عليه، وعلى ظهرها 3 روّاد فضاء: نيل آرمسترونغ (بالإنجليزية: Neil Armstrong)، وإدوين ألدرين (بالإنجليزية: Edwin Aldrin)، ومايكل كولينز (بالإنجليزية: Micheal Collins)، وعند انخفاض المركبة أبولو 11 على سطح القمر في 20 يوليو كان فيها: نيل آرمسترونغ، وإدوين ألدرين؛ حيثُ بقيَ رائد الفضاء مايكل كولنز في المركبة الأساسيّة ليصبح أداة اتصالٍ بين روّاد الفضاء الذين هبطوا وبين القاعدة الأساسيّة على الأرض.

نحو الساعة 21:17 بحسب ميقات جرينتش من يوم 20 يوليو هبطت المركبة التي تُقلّ كلّاً من آرمسترونغ وألدرين بسلام على سطح القمر، وفي تمام الساعة 3:40 بحسب ميقات جرينتش من يوم 21 يوليو شاهدَ سُكان العالم الأرضي الحُلم البشريّ يتحقّق على شاشات التلفزيون؛ حيث تقدّم آرمسترونغ وسار بخطواتٍ على سطح القمر، حيثُ أفاد في أعقابَها مقولةً خالدةً توجّه بها في بثٍّ حيٍّ ومباشر إلى جميع سكّان الأرض: “إنها خطوة ضئيلة لإنسان، لكنها قفزة جبارة للجنس البشري”.

من المُهمِّ ذِكرُه، أنّه عندما صرح آرمسترونغ مقولته الخالدة، كان مذياع صوت أمريكا يُبّث على نحو مباشرٍ عبر هيئة الإذاعة البريطانية (BBC)، والكثير من الإذاعات الأخرى بخصوص العالم، ويُقدّر مجموعة من استمعوا لها في هذا الوقت بنحو 450 مليون فرد، وذلك عددٌ عظيمٌ نحو مقارنته ب مجموع أهالي العالم في زمانها، حيثُ كان يُقدّر بحوالي3.631 مليار نسمة.

عقب 20 دقيقة من خطوة آرمسترونغ الأولى نزلَ ألدرين من المركبة وانضمّ لزميله ليُصبح ثاني إنسانٍ تحطُّ قدماه على سطح القمر، وبدأ الثنائيّ باكتشاف سطح القمر ومدى احتمالية تعايش الإنسان معه عقبَ أن نصبا العلم الأميركي عليه ليصبح أوّل معرفةٍ لدولة يُنصب على سطح القمر.

ترك آرمسترونغ وألدرين وراءهما في موقع انخفاض المركبة على سطح القمر لوحاً كُتب عليه: “لأول مرة، بلغ بنو الإنس من كوكب الأرض إلى القمر في ذلك الموضع. في يوليو 1969 للميلاد، جئنا بهدف السلام باسم كل الجنس البشري”، وبعد وقتٍ قصيرٍ من نصبهما العلم الأميركي، تكلّم معهما الرئيس الأميركي حينها ريتشارد نيكسون (بالإنجليزية: Richard Nixon) عبر اتصال هاتفيّ صرح فيه: “كل أولاد البشرية فخورون بنجاحكما، أشكركما جزيل الحمد”، وحين أكمل الرئيس المكالمة أفاد إنّه يتمنّى ألّا يستلم كشف حسابً تقضي بضرورة صرف في مقابل جراءَ اتصاله الهاتفي للقمر.

كلام الرئيس الأمريكي بخصوص رحلته الثانية إلى الفضاء

من الجدير ذكره أنّ أمريكا حينما بعثت بعثة روّادها إلى الفضاء كانت غير موقنةٍ بعودتهم للأرض؛ لهذا ألقى الرئيس الأمريكي الماضي ريتشارد نيكسون خطاباً مُحتواه يناقش فكرة “في حال حدوث كارثة على القمر”، وتحدث نيكسون في الكلام الذي ألقاه: “هذان الرجلان اللذان يتسمان بالشجاعة، نيل آرمسترونغ وإدوين ألدرين، كانا يَعرفان أنه لا أمل في عودتهما، لكنهما أيضاًً كانا يعلمان أنّ هناك أملٌ عند البشرية خلف التضحية بهما”، وبعد هذا عبّر عن المشاعر التي ستَعتري البلاد والأرض كافّةً في حال حدوث الكارثة، فقال: “سيحزن أصدقاؤهما وأفراد أسرتيهما، ستحزن بلادهما وسيحزن العالم عليهما، ستحزن الأرض التي أظهرت تحدياً وأرسلت اثنين من أبنائها إلى المجهول لقد أرادا من رحلتهما صرف شعوب العالم إلى الإحساس بأنهم كيان واحد، عن طريق تضحيتهما، أكدا على أخوّة الإنسان”.

أكمَل الرّئيس الأمريكي قوله إلى أن استعرض الوضعية التي كان عليها سُكّان الأرض قَديماً، والحَالة التي وَصلت لها البشريّة بازديادِ روّاد أمريكا للفضاء، فقال: “كان الناس في الزمن الفائت ينظرون إلى النجوم ويرون أبطالهم في بروجها، وفي العصور الجديدة نفعل ما يُشبه هذا، غير أنّ أبطالنا ملحميين من لحم ودم”. انتهى خطابه بقوله: “سيتبع آخرون تلك الخطى، من غير شك سيعثرون على طريقهم، لن يَخيب أمل بحث الإنسان، لكنهما روّاد، وسيظلان متربّعان على عرش قلوبنا، سيعلم كل إنسان ينظر إلى القمر ليلا أنّ هناك جانباً من عالم آخر هو دوماً الإنسانية.

رجوعه من رحلته الثانية إلى الأرض

بعدماْ أكمل رواد الفضاء هامّتهم، انطلقت فيهم المركبة الفضائية في الميعاد المُحاجزّد لتحُطّ في مركبة القيادة في كولومبيا (بالإنجليزية: Columbia)، وعاد الثلاثة إلى الأرض بعدما وصلوا المحيط الهادئ، لتأخذهم حاملة الطائرة الموالية للبحريّة الأمريكية يو أس أس هورنت (بالإنجليزية: USS Hornet ).

شهرته

كان آرمسترونغ من أكثر روّاد الفضاء شهرةً في التّاريخ كُلّه، لكنّه وبرغم هذا أحجم عن الظهور وظلّ بعيداً عن أعين الناس،] إلا أنّه كان بنظرِ عائلته والعالم أجمع بطلاً رغم كلّ ما يفعله لتجنّب سماع هذا؛ حيثُ لم يكن مُرتاحاً للشهرة ولا للأضواء، وتوقّف عن كتابة توقيعه للجمهور حين أوصله أنّها تُباعُ بمبالغ كبيرة جدا، وقد كُرّم في بلده أميركا الأمريكية وفي 17 جمهورية غيرها.

موته

توفّي رائد الفضاء الأميركي نيل آرمسترونغ يوم 25 شهر أغسطس من عام 2012م، عن عمرٍ يصل 82 عاماً، عقبَ عمليّةٍ جراحيّةٍ أجراها أثناء نفس الشّهر لإزالة انسداد الشرايين التاجيّة.

ووجّه الرئيس الأمريكي باراك أوباما تحيّة إجلالٍ وتَقدير إلى روح رائد الفضاء الأشهر نيل آرمسترونغ حين سمع بخبر موته، وأكّد أنّ إنجازه سيبقيه من ضمن أعظم الأمريكين، وبإنجازه لن يُمحى بأي حال من الأحوالً من ذكراهم؛ حيثُ أفاد في تصريح نشرته وكالة “أ ف ب”: “نيل كان واحد من كبار الأبطال الأمريكيين، ليس حصرا في عصرنا القائم بل في جميع العصور”، واستكمل قائلاً: عندما أقلع مع طاقمه على ظهر (أبولو 11) في 1969 حمل معه تطلّعات أمة بأسرها”، ويُأوضح أنّ أوباما حينها كان طِفلاً في الثامنة من عمره

السابق
تحميل التطبيقات المدفوعة مجانا للاندرويد 2019
التالي
احدث برامج وتطبيقات اندرويد جديدة ومفيدة 2019

اترك تعليقاً